سامسونج تتعاون مع جوجل لانشاء نظام Wear للساعات الذكية

حقق التعاون الوثيق بين Samsung و Google  في قطاع الهواتف الذكية، توفير مميزات فريدة للأجهزة القابلة للطي. واستمرارًا لهذا التحالف، أعلنت الشركتان في وقت سابق أنهما تدمجان أنظمة تشغيل الساعات الذكية الخاصة بهما وهما Wear OS و Tizen OS.

أعلن محرك البحث العملاق أنه سيدمج نظام التشغيل Wear OS مع منصة البرامج القائمة على Tizen والتي تم استخدامها في المنتجات القابلة للارتداء (الساعات وسوار اللياقة البدنية) من سامسونج . تمت تسمية هذه المنصة الجديدة باسم “Wear” ، على الرغم من أن الاسم لم يتم الانتهاء منه بعد ومن الممكن تغييره. سيمكن دمج نظامي التشغيل كلا الشركتين من تقديم تجربة مستخدم أفضل للمستخدم.

تشمل فوائد التعاون المشترك تحسينات كبيرة في عمر البطارية ، وأوقات تحميل أسرع للتطبيقات بنسبة 30٪ ، ورسوم متحركة أكثر سلاسة. كما أنه يبسط الحياة للمطورين وسيُنشئ نظام تشغيل مركزيًا لمنصة Android. كما وعدت Google أيضًا بمجموعة أكبر من التطبيقات و وجوه جديده أكثر من أي وقت مضى.

سامسونج تتعاون مع جوجل لانشاء نظام Wear للساعات الذكية

هل التعاون ضربة لنظام Tizen

تسعي سامسونج لإنشاء منصة قوية للساعات الذكية ، لهذا تعاونت مع جوجل. وهذا التعاون ليس تنازل من سامسونج ، حتى لو بدت على هذا النحو. كل الفضل لشركة Samsung في جعل Tizen منصة قوية للساعات الذكية . حيث قامت Samsung ببناء نظام رائع يحمل العديد من المميزات ، والوظائف جعلها واحدًا من أفضل أنظمة تشغيل الساعات الذكية.

على الرغم من بيع Samsung لملايين الساعات الذكية كل عام ، إلا أنها لم تكن قادرة على جذب هذا النوع من اهتمام المطورين الذي يتمتع به نظام Wear OS. كانت سامسونج ثالث أكبر علامة تجارية للساعات الذكية في عام 2020 ، بعد Apple و Huawei . و إذا استبعدت مبيعات Huawei الكبيرة في الصين، فلن تستطيع اي شركة تستخدم نظام Wear OS المقارنة مع ساعات سامسونج.

سامسونج تتعاون مع جوجل لانشاء نظام Wear للساعات الذكية

التعاون بالنسبة لـ Google

كانت مشكلة Google أنه لم يكن لديها شريك رئيسي في تصنيع الساعات الذكية ، في ظل النقص الواضح في ابتكار الأجهزة لمنصة الساعات الذكية الخاصة بها. يعني أنه يتعين على Google إيجاد حل. والحل هنا هو الشراكة مع سامسونج.

الشراكة بالنسبة لشركتي Google و Samsung

لذلك اجتمعت مصالح Google و Samsung. حيث اجتمع الاثنان معًا لإنشاء منصة موحدة جديدة للساعات الذكية تسمى Wear. تحصل Google على نظام التشغيل الخاص بها على بعض من أفضل الساعات الذكية . وفي المقابل تحصل Samsung على إمكانية الوصول إلى النظام البيئي الواسع لمطوري Android.

تمكنت Samsung أيضًا من الحصول على امتياز كبير من Google. على الرغم من أنه لم يسمح عادةً لمصنعي الأجهزة بتخصيص شكل ومظهر نظام التشغيل Wear كما هو الحال مع Android ، إلا أن Samsung ستضع One UI علي ساعاتها الذكية الجديدة التي تعمل بنظام Wear.

ساعات Galaxy Watch القادمة

 الجيل القادم من ساعات سامسونج يستفيد من هذه الشراكة. حيث سيتوفر إصدار مستقل من خرائط Google . سيجلب تطبيق YouTube Music التنزيلات في وضع عدم الاتصال مع الميزة التي يتم دعمها أيضًا في تطبيق Spotify.

لطالما ساهمت Samsung في نمو منتجات و برامج Google. ليس هناك شك في أن One UI تجعل Android أفضل. أدخلت Samsung ميزات مثل الوضع المظلم، وتقسيم الشاشة قبل وقت طويل من وصولها إلى Android.

سامسونج تتعاون مع جوجل لانشاء نظام Wear للساعات الذكية

ساعات Galaxy Watch الحالية

ستفي سامسونج بوعدها بثلاث سنوات من تحديثات البرامج للمنتجات الحالية ،  وستسمح أيضًا للعملاء بتصدير بياناتهم الصحية حتى يمكن استخدامها على الأجهزة المستقبلية.

التعليقات مغلقة.