دروس تعليمية

ما هو نظام الART الجديد الخاصة بنظام الاندرويد و مميزاته و عيوبه ؟


ما هو نظام الART الجديد الخاصة بنظام الاندرويد و مميزاته و عيوبه ؟

هل سمعت عن نظام الART من قبل ؟

يمكن ان يكون البعض قد سمع عنه

و لكننا اليوم سنتكلم عنه بطريقه مفصله لنتعرف على هذه التقنيه

nexusae0_art

الكثير منا قد سمع عن نظام الART فى تحديث ال4.4 كيتكات و لكن ما هو الART ؟

اولا اريد توضيح فرق بين نظام ال ios و ال Android

..الم تسأل نفسك يوما لما تكون الذاكره العشوائيه فى هاتف الايفون اقل بكثير من الاندرويد

و لكن تجد ان الايفون اقل فى ال lag ؟

سنقوم بتجربه بسيطه سنشغل المتصح على هاتف عامل بنظام الاى او اس و اخر بنظام الاندرويد

و نأتى برابط و نتركه يقوم بالتحميل و نضغط رز الهوم لنذهب للشاشه الرئيسيه

ثم ننتظر دقائق ثم نعيد تشغيل المتصفح سنجد ان المتصفح فى الهاتف العمل

بنظام الاى او اس لم يقم بالتحميل بعد بل بدأ من نفس النقطه التى تركناه عليها

و لكن الهاتف العامل بنظام الاندرويد قد قام بالتحميل هذا يعنى انه كان يعمل فى الباك جراوند  هذا يفسر

ان نظام الاى او اس لا يحتاج لذاكره عشوائيه كبيره لانه يقوم بأغلاق التطبيق

بعد غلقك له على عكس نظام الاندرويد و هذا هو السبب لأستخدامه لذاكره عشوائيه اكبر

و لكن ما فائده هذا الكلام و ما علاقته بنظام الART ؟ سنعرف الان


Screen-Shot-2013-06-11-at-17.31.26

نظام الART ميزه و عيب فى نفس الوقت فهو ميزه لتمكينك من اداء كثير من المهام فى نفس الوقت

و هو عيب لأستخدامه الكثير من الذاكره العشوائيه و لكن ما رأيك فى ان تقوم بالمهام فى نفس الوقت

و لا تستهلك الكثير من الذاكره العشوائيه ايضا؟

هذه هى مهمه نظام الART و هذا هو ما عملت عليه جوجل لتطور نظامها و تجعله افضل بكثير 

ART-Dalvik-KitKat

جوجل كانت تقوم  بتجربه هذه التقنيه فقط فى تحديث ال4.4

و ليست مفعله بالكامل و الهدف منها تقليل استخدام الرام اى الذاكره العشوائيه

و يتم اختبارها من المطورين و الشركات و لكن كيف يجعل الART استهلاك الرام اقل؟

اولا كلمه ART اختصار ل Android RunTime و هذه هى الطريقه الجديده لتشغيل التطبيقات

على نظام الاندرويد مع العلم ان الطريقه الحاليه هو dalvik engine

و هذه الطبقه المسؤوله عن تشغيل تطبيقات الاندرويد التى تعتمد على مفسر Compiler

من نوع JiG لتفسير البايت كود..من الطبيعى الا تفهم ما قلته لان هذه مصطلحات تقنيه سأحاول تبسيطها

 ..اى تطبيق تقوم بفتحه تفسر الشيفره الخاصه به و هذا يسبب جهدا على الهاتف و لكن ميزتها انها تسهل تشغيل التطبيق على

مختلف أنواع العتاد ومعماريات المعالجات اما الART

و الذى سيكون بديلا لل dalvik engine مستقبلا سيعتمد على تفسير شيفره البايت كود بشكل

مسبق pre-compiling

و ده بعد تثبيت التطبيق مباشرة و يجعله قابل للتشغيل مباشرة على عكس ال dalvik cache

يحتاج لفك الشيفره الخاصه به مما يسبب جهدا على الهاتف و هذا يؤدى إلى إلغاء الحاجة

لإنشاء آلة افتراضية جديدة لتشغيل كل تطبيق من التطبيقات

و هذا ايضا سيؤدى إلى سرعه افضل فى استخدام التطبيق بجانب توفير الرام

حاليا قد يؤدى تشغيل هذه الخاصيه إلى بعض المشكل فى التطبيقات

لأنها كما قلنا مجرد نسخه تجريبيه و ليست كامله و يمكن ان تكون رسميه فى تحديث الاندرويد القادم

و بهذه التقنيه من جوجل ستتمكن جوجل من رفع كفائه و سرعه تشغيل التطبيقات

و ايضا توفير للذاكره العشوائيه.


ارجو ان يكون الشرح سهل و بسيط و اذ استفدت لا تبخل على الاخرين بالمعلومة و شير للموضوع

الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: